ما هي أنواع تقويم الأسنان و ميزاته و عيوبه

6٬465

هل تبحث عن أنواع تقويم الأسنان؟ وماذا تعرف عن التقويم الثابت والمتحرك؟ ومتى يتوجب تركيب التقويم؟ وما الطريقة الأمثل لعملية تنظيفه؟
يعتبر تقويم الأسنان أداةً فعالةً ساهمت عبر العصور على حل جميع مشاكل اصطفاف الأسنان وعيوب الفكين. وعملت على رسم ابتسامةٍ جميلةٍ على وجوه جميع المرضى.
في مقالنا الشيق ستتعرف على كل خبايا وأسرار تقويم الأسنان.

التقويم الثابت من أنواع تقويم الأسنان


يعتبر مهمًا في عالم طب الأسنان وهو تقويم ثابتٌ لا يستطيع المريض إزالته. يجب مراجعة طبيب الأسنان كل ثمانية أسابيع على الأقل، وذلك لضبط الجهاز وتعديله، وتتراوح فترة العلاج بين 6-30 شهرًا.
يستطيع المريض خلالها تناول الطعام بشكلٍ طبيعيٍ، عدا الأطعمة اللزجة مثل: اللبان، والحلوى الصلبة، والمشروبات الغازية. ومن أنواعه:

تقويم الأسنان المعدني من أنواع تقويم الأسنان الثابتة


يعتبر أحد أكثر أنواع تقويم الأسنان انتشارًا، وهو مصنوع بشكلٍ رئيسيٍ من معدن الفولاذ المقاوم للصدأ. ويأتي على شكل حاصرةٍ، أو قوسٍ، أو على شكل أشرطةٍ و أحزمةٍ تحيط بكل سنٍ. إضافةً لوجود أسلاكٍ معدنيةٍ مرنٍة تثبت الأشرطة أو الحاصرات معًا.
بعض أنواع التقويم المعدني تحوي على أشرطةٍ مطاطيةٍ أو قيودٍ معدنيةٍ تربط الأسلاك والحاصرات معًا، وذلك لزيادة الضغط على الأسنان وجعلها مستقيمةً.
يمكن استخدام الأشرطة الملونة لزيادة جاذبية التقويم المعدني، كونه لافت للنظر. ويعد التقويم المعدني من أقل أنواع التقاويم تكلفةً. ونتائجه مضمونةً وسريعة التأثير.

تقويم الأسنان الخزفية من أنواع تقويم الأسنان الثابتة


يعتبر التقويم الخزفي (السراميك) من أكثر أنواع تقويم الأسنان مناسبةً للون السن، لأن حمالاته الخزفية (الحاصرات) مصنوعةٌ من السراميك أو البورسلين فاتح اللون. وتكون أحيانًا أسلاكه معدنيةً أو مصنوعةٌ من مواد ذات لونٍ فاقعٍ.
وعلى الرغم من شبه للتقويم المعدني في الشكل والحجم، إلا أنه أكثر فعاليةً في تحريك الأسنان، وأغلى ثمنًا. كما أنه أكثر هشاشةً من التقويم المعدني، وتظهر عليه البقع بسرعةٍ ويتغير لونه في حال لم ينظف بشكلٍ جيدٍ.

التقويم الداخلي للأسنان


أو التقويم اللساني ويتميز هذا النوع بتوضعه خلف الأسنان مباشرةً. وحمالاته تلصق بالجانب الداخلي من السن، بينما السلك المعدني يمرر عبر هذه الحمالات.
من عيوبه:

  • صعب التنظيف مقارنةً بالتقويم المعدني أوالسيراميك.
  • مزعجًا أحيانًا لملامسته اللسان بشكلٍ مباشرٍ.
  • قلة فعاليته وطول المدة التي يحتاجها لحل المشاكل السنية.
  • باهظ الثمن ولا يناسب كل الحالات.

التقويم المتحرك من أنواع تقويم الأسنان


تستخدم عادةً لعلاج المشاكل السنية البسيطة أو تكون جزءًا متممًا مع التقاويم الثابتة. وتستخدم أحيانًا لمنع عادة مصع الأصبع لدى الطفل. يجب ارتدائه 22 ساعةً على الأقل. ولا يُنزع إلا للضرورة عند الأكل، أو تنظيف الأسنان، أو ممارسة رياضةٍ، أو هوايةٍ معينةٍ مثل: ركوب الدراجة أو العزف على آلة النفخ.
ومن أهم أنواع أجهزة التقويم المتحركة:

تقويم الاسنان الشفاف

يُصنع من قالبٍ شفافٍ بلاستيكٍ رقيقٍ بحيث يناسب أسنان المريض، ويعطي مظهرًا جميلًا ولائقًا عند الابتسامة. يضغط على الأسنان لتحريكها حسب الوضع المطلوب، ويستبدل مرةً كل أسبوعين، أي يحتاج المريض لـ 18 أو 30 قالبًا لاستكمال عملية العلاج. ويتميز بعدم احتوائه على المعادن، وغير ملحوظٍ، ولا يُلزم المريض بتناول نوعٍ معينٍ من الطعام. إلا أنه غير كافي في الحالات المتقدمة، كما يعتبر غالي الثمن. ومن السهل إضاعته.

مترسة الرأس أو جزام الرأس

أو جهاز الفم الإضافي أو الخارجي الذي يستخدم غالبًا إلى جانب التقويم الثابت لتصحيح مواقع الأسنان وتغير استقامة الفك وتصحيح الإطباق. وتكون فعاليته أقوى عند الأطفال والمراهقين، لأن فكهم يكون أكثر مرونةً وفي طور النمو.
ويتكون هذا النوع من التقويم من قوس الوجه أو الخطاف، وقلنسوة الرأس، إضافةً للملحقات التي تتضمن أشرطةً، أو ربطاتٍ مطاطيةً، أو لفائف معدنيةٍ، أو خطفاتٍ بحيث تعمل على ربط قلنسوة الرأس وقوس الوجه معًا.

أنواع أخرى للتقاويم المتحركة

  • صادات الشفة والخد: تتكون من سلكٍ مغطًى بالبلاستيك يحوط الواجهة الأمامية للأسنان، وتحديدًا الجزء السفلي. يكون فعالًا قبل فقدان الأسنان اللبنية، لأنه يمنع تحرك الأضراس الدائمة للأمام عند ظهورها. ويساعد على تعريض الفك السفلي.
  • الموسع الحنكي: يتكون من جزئين يصل بينهما برغي في المنتصف، ويُصنع بشكلٍ خاصٍ لكل شخصٍ ليناسب أسنانه العلوية في الجزء الخلفي. يعمل على توسيع الفك العلوي للطفل بشكلٍ تدريجيٍ، وذلك عن طريق تدوير البرغي يوميًا باستخدام مفتاحٍ خاصٍ. يترك الجهاز أحيانًا لبضعة أشهر عند الوصول للتمدد المطلوب. وتتراوح فترة استخدامه من 3-6 أشهرٍ.
  • الجبائر أو أجهزة تصحيح الفك: يعمل على تصحيح إغلاق الفك، ويمكن استخدامه للفك العلوي والسفلي. ويستخدم بكثرةٍ عند الإصابة باضطراب المفصل الفكي الصدغي.
  • البدلة السنية الجزئية المتحركة: أو الأسنان الأصطناعية وتعمل على حفظ الفراغات الناتجة عن فقدان الأسنان اللبنية قبل أوانها. ويمكن استخدامها لأهدافٍ جماليةٍ.

متى يجب تركيب تقويم الأسنان

  • في حال بروز الأسنان العلوية الأمامية
  • تزاحم الأسنان: خاصةً عند أصحاب الفك الضيق الذين لا يملكون مساحةً كافيةً لبروز الأسنان في مكانها.
  • الأسنان المطمورة أو المنحشرة: والتي لا تظهر عند الكبار لنموها في غير موقعها.
  • الأسنان غير متماثلةٍ: عند عدم تطابق أسنان الفك العلوي مع أسنان الفك السفلي.
  • الإطباق المعكوس: ويكون عندما ترجع الأسنان العلوية للداخل أكثر من السفلية.
  • الأطباق المفتوح: عندما تكون الأسنان العلوية متقدمة للأمام ولا تطبق على أسنان الفك العلوي نتيجة عادة المص عند الأطفال.

تنظيف التقويم الثابت

  • استخدام فرشاةٍ ناعمةٍ لأن الأسنان واللثة في هذه المرحلة تكون أكثر حساسيةً.
  • توضع الفرشاة بزاوية 45 درجةً من اللثة وتنظف الأسنان والأقواس بحركةٍ دائريةٍ تشمل كل سنٍ على حدا ولمدة 10 ثواني على الأقل.
  • يجب الضغط على الفرشاة قليلًا حتى تصل الشعيرات للفراغات الموجودة بين الأقواس والأسلاك.
  • تنظف جميع المساحات الموجودة خلف الأسلاك والأقواس.
  • استخدام فرشاةٍ خاصةٍ لتقويم الأسنان مع معجون أسنانٍ يحوي على الفلوريدا.
  • يجب أن تكون الفرشاة تحوي نهاياتٍ مستديرةٍ لأنها أفضل في حماية أنسجة الفم من التلف.
  • تنظف اللثة برفقٍ لأنها معرضة للإصابة بالبكتريا خاصةًً أن الأنسجة تكون ضعيفةً في فترة علاج التقويم.
  • تنظف الأسنان 3 مراتٍ في اليوم.
  • يمكن التنظيف باستخدام خيوط الأسنان على أن لا نحرك الخيط بطريقة المنشار بل نحركه للأعلى والأسفل على شكل حرف C.
  • المضمضة المستمرة لإخراج كل جزيئات الطعام.

شروط تركيب التقويم

  • الاطلاع على تاريخ المريض ومعرفة إذا كان يعاني من أمراضٍ مزمنةٍ.
  • فحصٌ شاملٌ للفك، والفم، والأسنان وعلاج حميع مشاكل الأسنان قبل تركيب التقويم.
  • الفحص بالأشعة السينية للفكين العلوي والسفلي للأسنان.
  • صنع قالب للأسنان المتضررة والعمل على خطةٍ علاجيةٍ لها.
  • يمكن إزالة سنٍ أو أكثر من الأسنان المتزاحمة لتوفير المساحة الكافية لاصطفاف بقية الأسنان بشكلٍ صحيحٍ.

طريقة تركيب التقويم الثابت

  • تنظف الأسنان المتضررة بمادةٍ حمضيةٍ كحمض الفوسفوريك، وذلك لتهيئة الأسنان في استقبال جسمٍ غريبٍ كالمعدن.
  • تركب الأقواس باستخدام مادةٍ لاصقةٍ وحشوةٍ بيضاء (كومبوزيت) على سطح مينا السن.
  • كما يثبت التقويم الخلفي بمادةٍ تجفف عن طريق الأشعة السنينة.
  • يحدد مقاس البراكيتس (الأقواس) حسب نوع كل سنٍ على حدا.
  • توصل الأقواس مع بعضها بسلكٍ معدنيٍ وذلك عن طريق مرابطة مصنوعةٍ من الجلد.
  • يمكن تثبيت الأقواس عن طريق الزنبركات، والمسامير، أو السيور المطاطية.
  • تزال البراكيتس والمادة اللاصقة بعد الوصول للنتائج المطلوبة.

وفي نهاية مقالنا نتمنى لكم الصحة والعافية وامتلاك أسنانٍ جميلةٍ وصحيةٍ.

إضافة تعليق

Your email address will not be published.